خوفا من نقص الحديد وسلبياته على الحامل وحياة الجنين، تلجأ بعض الحوامل إلى تناول "مكملات الحديد" دون استشارة طبية ودون مراعاة الآثار الجانبية للإفراط في تناول معدن الحديد والتي تشكل خطرا على الصحة.

فوفقا لدراسة أجرتها الجامعة التقنية في ميونيخ، تتناول ثلث النساء الحوامل "مكملات الحديد" لَسْن في حاجة لها ولم يتم وصفها من قِبَل الطبيب، وفق ما جاء في تقرير لمجلة "الطفل والأسرة" المتخصصة في تقديم إرشادات ونصائح طبية.

وتعرف فترة الحمل في غالب الأحيان نقصا في الحديد ويجب تعويض ذلك، ولكن من الضروري أيضا التحقق من افتقار الحامل للحديد وإثبات ذلك.

وهنا يأتي دور الطبيب للتحقق من افتقار الحامل للحديد، وتقرير ما إذا كان تناول هذه "المكملات" ضروريا. ففي حالة الإفراط في تناول "مكملات الحديد" يشكل ذلك خطرا على الصحة.

وينصح الأخصائيون باتباع الحامل لنظام غذائي شامل والاعتماد على مصادر غذائية غنية بالحديد من شأنها أيضا أن تساهم في تزويد الحامل بالكمية الكافية من معدن الحديد، ومن بين المواد الغذائية الغنية به، اللحوم الحمراء والخضراوات مثل البروكلي والبقوليات ومنتوجات الحبوب الكاملة. ولا ننسى كوبا من عصير البرتقال فهو يساعد الجسم على امتصاص الحديد بشكل أسرع.

المصدر : دويتشه فيلله