كشفت دراسة سويدية حديثة أن ممارسة رياضة ركوب الدراجات لمدة عشرين دقيقة يوميا، تقلل خطر وفاة الرجال المصابين بسرطان البروستات بنسبة 39%.

وأوضح الباحثون بمعهد كارولينسكا للطب السريري في السويد -في دراستهم التي نشرت أمس الاثنين في دورية "علم الأوبئة والسرطان"- أن النشاط البدني وخاصة ركوب الدراجات يمكن أن يقلل خطر الوفيات بسرطان البروستات.

وأشار الباحثون إلى أن الهدف من هذه الدراسة هو كشف تأثير النشاط البدني بعد تشخيص سرطان البروستات، على العدد الإجمالي للوفيات بين الرجال المصابين بهذا المرض.

وحلّل فريق البحث بيانات 4623 رجلا مصابا بسرطان البروستات في السويد، تم تشخيص إصابتهم بالمرض بين عامي 1997 و2002، واستمرت المتابعة حتى عام 2012.

وأثناء فترة الدراسة، طلب الباحثون من المشاركين استكمال استبيانات على نظامهم الغذائي ونمط الحياة، وتمكن الباحثون من تحديد سبب وتاريخ وفاة المشاركين الذين ماتوا خلال فترة المتابعة.

وخلال فترة المتابعة، سجّل فريق البحث 561 حالة وفاة بين المشاركين، كان من بينها 194 حالة وفاة بسبب سرطان البروستات.

ووجد الباحثون أن الرجال الذين مارسوا رياضة ركوب الدراجات لمدة عشرين دقيقة فأكثر يوميا، انخفضت لديهم احتمالات الموت نتيجة الإصابة بسرطان البروستات بنسبة 39%، مقارنة مع الرجال الذين لم يمارسوا تلك الرياضة.

ووجد فريق البحث أن الرجال الذين انخرطوا في نشاط بدني لمدة ساعة واحدة على الأقل أسبوعيا، كانوا أقل عرضة من غيرهم للوفاة بسرطان البروستات بنسبة 32%.

المصدر : وكالة الأناضول