ذكر مسؤولون في الهند يوم الاثنين أن حالات إصابة مؤكدة بفيروسي إنفلونزا الطيور والخنازير قد  دفعت السلطات إلى اتخاذ تدابير تأهب على نطاق واسع، شملت إعدام طيور ومراقبة مزارع.

وأعدمت السلطات في مدينة تشانديجاره شمالي البلاد ما يزيد على مائة طائر حول بحيرة سوخنا ليك الخلابة التي تحظى بشعبية، بعدما أثبتت الفحوص إصابة 22 وزة مهاجرة عثر عليها نافقة في المنطقة بفيروس إنفلونزا الطيور "أتش5 أن1"، وذلك حسبما أفاد مسؤول العلاقات العامة في السلطات البلدية، نيدهي بهاتيا.

وأفادت قناة "آي بي أن" الإخبارية بأنه تجري مراقبة البحيرات والمزارع في ولايتي البنجاب وهاريانا المجاورتين أيضا. كما ذكرت وكالة الأنباء الهندية الآسيوية "إيانس" أن ولاية أوتار براديش شمالي الهند فرضت حظرا على استيراد أي منتجات من الدواجن من أي ولاية أخرى، وأمرت بعمليات مراقبة في إجمالي أربعة آلاف مزرعة بها.

وأشارت شبكة تلفزيون نيودلهي إلى أن حالات إصابة بفيروس إنفلونزا الطيور ظهرت قبل ذلك في ولاية كيرالا، وتم احتواؤها بعد إعدام أكثر من 260 ألف بطة في ثلاث مقاطعات.

عام 2013 شهد وفاة 95 شخصا على الأقل بفيروس إنفلونزا الخنازير في الهند

ثلاث وفيات
وفي جنوبي الهند، تشهد ولايتا تيلانجانا وأندرا براديش حالة تأهب بعد تسجيل ثلاث حالات وفاة بفيروس إنفلونزا الخنازير يوم الأربعاء الماضي في مستشفى غاندي في حيدر آباد، عاصمة الولايتين.

وقال كي ناراسيمهولو -الطبيب المعني بعنابر المصابين بإنفلونزا الخنازير في المستشفى- لوكالة الأنباء الألمانية، إن المرضى نقلوا إلى المستشفى وهم في حالة متقدمة من المرض.

كما سجلت حالات إصابة بفيروس إنفلونزا الخنازير في ولايات كيرالا وماهاراشترا وجوجارات وماديا براديش وراجاستان.

يشار إلى أن 95 شخصا على الأقل توفوا بفيروس إنفلونزا الخنازير في الهند عام 2013. ولم تسجل حالات وفاة بين البشر بإنفلونزا الطيور في الهند على مدار الأعوام الثلاثة الماضية، وذلك بحسب وزارة الصحة الهندية.

المصدر : الألمانية