توصل باحثون بريطانيون في دراسة جديدة إلى أنه يمكن توفير الكثير من أموال الرعاية الصحية إذا أرضعت المزيد من الأمهات أطفالهن رضاعة طبيعية لمدة أربعة أشهر على الأقل، علاوة على الفوائد الصحية للأم والرضيع.

ووجد الباحثون أنه إذا زادت نسبة الرضع الذين يحصلون على رضاعة طبيعية في وحدات حديثي الولادة ببريطانيا إلى 75% مقارنة بـ25% حاليا، فإن الدولة ستوفر 6.12 ملايين جنيه إسترليني (9.6 ملايين دولار) تنفق على مشكلة التهاب الأمعاء التي يصاب بها الأطفال المبتسرون.

وكانت دراسات سابقة أشارت إلى أن مشاكل المعدة والعيون والجهاز التنفسي شائعة أكثر بين الأطفال الذين يتغذون على ألبان صناعية.

ويقول الباحثون في الدراسة الجديدة إن الرضاعة الطبيعية ستوفر تكاليف علاج هذه المشاكل لهيئة الرعاية الصحية الوطنية البريطانية.

وأشاروا إلى الأبحاث التي تظهر تراجع الإصابة بسرطان الثدي بين الأمهات اللائي يحافظن على الرضاعة الطبيعية.

وقال خبير الاقتصاد الصحي بجامعة برونيل في لندن سوبهاش بوخريل الذي قاد البحث، إن الدراسات تظهر أن هناك نقصا في الخبرة والمعرفة بين العاملين في مجال الصحة بالرضاعة الطبيعية، مضيفا أن اختيار النساء للبدء في الرضاعة الطبيعية أو الاستمرار فيها يتقيد بالثقافة والمجتمع الذي يعشن فيه.

المصدر : رويترز