ذكر تقرير اليوم الأحد أن مسؤولي الصحة في تايلند يحققون مع عيادة تجميل شهيرة في مدينة شيانج ماي شمالي البلاد تقدم علاجات تجميلية للبشرة باستخدام القواقع.

ويقوم مفتشو الصحة بفحص نشاط عيادة ريلي بعد ما تردد عن أن بعض الممثلين والممثلات المشهورين يستخدمون هذه الخدمات الجديدة التي تقدمها العيادة.

الحلزونات الموضوعة على البشرة تكون حية (الأوروبية)

ويزعم مؤيدون لهذه النوعية من العلاج -الذي يشمل وضع قواقع حية على وجه الزبائن- أنه عندما تتحرك القواقع تترك مخاطا يحتوي على فيتامينات مفيدة لبشرة الإنسان.

ونقلت صحيفة بانكوك بوست عن مسؤولي الصحة والمصايد أنهم يقومون بالتحقيق مع العيادة لأنها أول مكان يقدم علاج القواقع في تايلند، كما أنهم يريدون أن يتأكدوا من أن العلاج آمن.

ومن المخاوف التي تطرح مع مثل هذا العلاج، احتمالية تسبب القواقع بردود فعل تحسسية للجلد الحساس وتهيجه، وإمكانية نقل القواقع للبكتيريا والفيروسات -عبر إفرازاتها- إلى الإنسان.

كما أعرب المسؤولون عن قلقهم بشأن احتمال أن تؤثر القواقع -التي يتم استيرادها من فرنسا لتتغذى في تايلند- على النظام البيئي المحلي.

المصدر : الألمانية