لا تستمع لمن يقول لك إن حشوة الأملغم السِنية مضرة وإنه يجب عليك أن تغيرها بحشوة أخرى لا تحتوي الزئبق، إذ لا توجد أدلة علمية تدعم هذه المزاعم، ومن الأولى أن توفر ما تريد أن تنفقه من نقود على الحشوة الجديدة وتضعها في أمر آخر يفيد أسنانك، مثل شراء الخيط الطبي وفرش أسنان جديدة.

ويقول البروفيسور الألماني ديتمار‬ ‫أوستررايش إنه ينبغي تغيير حشوة الأملغم السنية في حالتين فقط، الأولى ظهور آثار تسوس على حافتها أو تلفها، والثانية تفتت الحشوة وتحولها إلى‬ ‫شظايا أو انكسارها بسبب تآكلها.‬

‫وأضاف البروفيسور أوستررايش -وهو نائب رئيس الغرفة الألمانية لأطباء‬ ‫الأسنان- أن حشوة الأملغم غالبا ما تدوم لنحو عشر سنوات أو أكثر،‬ وذلك يعتمد على عدة عوامل من بينها حجم الحشوة.‬

‫وأكد أوستررايش أنه لا يوجد داع لتغيير حشوة الأملغم السنية بشكل‬ ‫وقائي، مشيرا إلى أنه لا توجد أي أدلة علمية على مخاطر حشوة‬ ‫الأملغم سوى في حالة استثنائية واحدة تعد نادرة الحدوث‬ ‫للغاية، ألا وهي الحساسية تجاه الأملغم.

والملغمة هي عملية خلط أي معدن مع‬ ‫الزئبق. وفي حالة حشوة الأسنان فإن المعدن الذي يخلط مع الزئبق هو الفضة ومعادن أخرى كالقصدير والنحاس.‬

المصدر : الألمانية