أظهرت دراسة تزايد معدلات تغيب العاملين في ألمانيا عن أعمالهم لأسباب صحية، وهو أمر تم إرجاعه إلى ارتفاع نسبة الأمراض طويلة الأمد والأمراض المزمنة.

وحسب الدراسة التي أجراها خبراء بشركة "بي كي كي" الألمانية للتأمين الصحي فإن متوسط عدد أيام التغيب عن العمل لأسباب مرضية بلغ 17.6 يوما عام 2013، أي ما يعادل 4.8% من إجمالي عدد أيام العمل السنوية.

واعتمد معدو الدراسة التي هي عبارة عن التقرير الصحي للشركة المذكورة عام 2014 على بيانات 9.3 ملايين شخص مؤمن عليه صحيا لدى الشركة.

وقال معدو الدراسة لدى الإعلان عن نتائجها يوم الثلاثاء في برلين إن عدد أيام التغيب عن العمل لأسباب صحية بلغ 12.4 يوما فقط عام 2006، مما يعني ارتفاع نسبة التغيب عن العمل لأسباب مرضية بنحو 5% خلال سبع سنوات.

وأرجع معدو الدراسة هذا الارتفاع بشكل أساسي إلى تزايد نسبة الأمراض طويلة الأمد والأمراض المزمنة.

المصدر : الألمانية