أعلنت منظمة الصحة العالمية عن ارتفاع عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس إيبولا القاتل إلى 6928 شخصا من أصل 16 ألف حالة إصابة، في دول غرب أفريقيا الموبوءة بالمرض.

وأوضحت المنظمة، في بيان لها مساء السبت، أن عدد من توفوا نتيجة المرض ارتفع نحو ألف شخص منذ آخر تقرير لها صدر الأربعاء الماضي، ولكن البيان أكد أن الإحصائية الجديدة تضم الوفيات التي لم يكن قد تم الابلاغ عنها منذ بدء تفشي المرض، وفق مراسل الأناضول.

وأشار البيان إلى أن معدلات الإصابة والعدوى ذات مغزى أكبر من عدد الوفيات، حيث تعكس مدى انتشار المرض.

وتوفي أكثر من 4181 شخصا جراء إصابتهم بفيروس إيبولا في ليبيريا وحدها، ولكن على الرغم من تسجيل أكبر عدد من الحالات هناك، فإن معدلات العدوى في تناقص، وما زالت معدلات الانتشار مرتفعة في سيراليون.

ورصدت المنظمة حتى الآن 16 ألفا و169حالة مؤكدة للإصابة بالمرض في غينيا وسيراليون وليبيريا.

و"إيبولا" من الفيروسات القاتلة، حيث تصل نسبة الوفيات المحتملة من بين المصابين به إلى 90% جراء نزيف الدم المتواصل من جميع فتحات الجسم خلال الفترة الأولى من العدوى بالفيروس.

وبدأت الموجة الحالية من الإصابات بالفيروس بغينيا في ديسمبر/ كانون الأول 2013، وامتدت إلى ليبيريا ونيجيريا وسيراليون، ومؤخرا إلى السنغال والكونغو الديمقراطية، والغالبية العظمى من ضحاياه حتى الآن من دول منطقة غرب أفريقيا.

المصدر : وكالات