قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين إن العلاج اليومي بفيتامين "د" قد يخفف متاعب التهاب الجلد العصبي لدى الأطفال، والتي تتدهور في الشتاء بصفة خاصة، وذلك استناداً إلى دراسة أميركية حديثة نُشرت في دورية "الحساسية وعلم المناعة السريري".

وخلال هذه الدراسة -التي استمرت لمدة شهر- تم تقسيم 107 أطفال تتراوح أعمارهم بين عامين و17 عاماً -تتدهور لديهم أعراض التهاب الجلد العصبي في ظل الطقس البارد أو خلال الفترة الانتقالية بين الخريف والشتاء- إلى مجموعتين: تناولت المجموعة الأولى جرعة يومية من فيتامين "د" تُقدر بألف وحدة، بينما تناولت المجموعة الثانية جرعة من علاج البلاسيبو (العلاج بالإيحاء)، وكانت كلا الجرعتين عبارة عن نقاط بلا لون أو رائحة أو طعم.

وقام الباحثون بتقييم حالة الأعراض في بداية الدراسة ونهايتها، وتوصلوا إلى حدوث تحسن بنسبة 29% في المتوسط لدى الأطفال الذين تعاطوا جرعة فيتامين "د"، في مقابل تحسن بنسبة 16% لدى الأطفال الذين تعاطوا جرعة علاج البلاسيبو.

وأوضحت الرابطة الألمانية أن التهاب الجلد العصبي هو مرض جلدي مزمن يسبب إزعاجاً كبيراً للمرضى ويجعلهم عُرضة للإصابة بالعدوى البكتيرية، لافتة إلى أن أعراض المرض -التي تتمثل في الحكة والحرقان- غالباً ما تتدهور خلال الشتاء، ولا سيما لدى الأطفال. ويعد العلاج بالأشعة فوق البنفسجية من العلاجات الشائعة في الحالات المرضية الشديدة, حيث إنه يحفز إنتاج فيتامين "د" عبر الجلد.

جدير بالذكر أنه يمكن شحن مخزون الجسم من فيتامين "د" من خلال التعرض لضوء النهار لمدة نصف ساعة يومياً على الأقل, حيث إن الأشعة فوق البنفسجية تساعد البشرة على إنتاج فيتامين "د3" بنفسها.

كما أن التغذية تساعد أيضاً على إعادة شحن مخزون الجسم من فيتامين "د", حيث تعد الأسماك البحرية الدهنية مثل التونة والرنجة من المصادر الغنية به، إلى جانب زيت كبد الحوت وصفار البيض والكبد البقري والألبان.

المصدر : الألمانية