يعكف علماء بريطانيون على تطوير علاج جديد لسرطان المثانة المتقدم يمكن أن يعالج بعض المرضى، وقد أظهرت التجارب الأولية أن العلاج الجديد شفى البعض تماما وهو ما يعتبر تقدما هاما بعد ثلاثين عاما من البحث عن علاج بديل وفعال لهذا المرض.

فقد اكتشف الباحثون أن جسما مضادا يسمح لجهاز المناعة بالتقاط الخلايا السرطانية والتخلص منها قبل أن تتمكن من الانتشار في الجسم.

يشار إلى أن سرطان المثانة هو سابع أكثر السرطانات شيوعا في بريطانيا حيث يشخص به نحو عشرة آلاف شخص سنويا ويتسبب بوفاة نحو خمسة آلاف.

كما أن نحو 10% من التشخيصات تكون متقدمة مما يعني أن السرطان انتشر بالفعل في جزء آخر من الجسم وهو ما يزيد صعوبة علاجه ولا يبقى سوى العلاج الكيميائي.

المصدر : ديلي تلغراف