حذرت طبيبة ألمانية من أن العلاج الكيميائي للأشخاص المصابين بالسرطان قد يؤثر على مقدار الخصوبة لديهم، ونصحت الأزواج الشباب المصابين بالمرض والراغبين في الإنجاب مراجعة أطبائهم قبل تلقي أي علاج كيميائي.

وقالت الطبيبة بعيادة الأورام التابعة للمستشفى الجامعي بمدينة كولونيا الألمانية، كارولين بيرينغر، إن بعض المواد التي تستخدم بالعلاج الكيميائي لها تأثير سلبي على الخصوبة، وعلى الأزواج الذين يعانون من مرض السرطان التباحث مع طبيبهم المعالج حول مسألة الإنجاب والتخطيط لتكوين أسرة قبل بدء العلاج قدر المستطاع.

وأوضحت بيرينغر أنه بات من السهل حاليا تجميد الحيوانات المنوية للرجل، كما يمكن بالنسبة للمرأة تجميد البويضات سواء أكانت مخصبة أم غير مخصبة، وكذلك أنسجة المبيض، وإن كان الأمر يتطلب أولا تحفيز المبايض بواسطة الأدوية.

ونصحت الطبيبة الألمانية الأزواج الشباب بتجميد الحيوانات المنوية والبويضات قبل بدء العلاج الكيميائي، مشيرة إلى أن أسرع طرق تجميد البويضات تستغرق نحو أسبوعين.

وليس العلاج الكيميائي لمرضى السرطان يضر وحده بالخصوبة، فقد كشفت دراسات سابقة لعلماء من ألمانيا والدانمارك أن العشرات من المواد الكيميائية النشطة هرمونيا التي تدخل في الاستخدامات اليومية للإنسان تضر بالحيوانات المنوية، ويمكن أن تصيب الرجال باضطرابات في الخصوبة.

المصدر : الألمانية