قالت منظمة الصحة العالمية الجمعة إن عدد قتلى وباء إيبولا ارتفع إلى 5459 من إجمالي 15 ألفا و351 حالة إصابة تم رصدها في ثماني دول حتى 18 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.

وأكدت المنظمة أن الأرقام أظهرت زيادة بتسجيل 39 حالة وفاة و106 حالات إصابة جديدة منذ إعلانها الأربعاء الماضي.

وتابعت المنظمة أن تفشي الوباء ظل كبيرا في غينيا وليبيريا وسيراليون، في إشارة إلى الدول الثلاث الأكثر تضررا من تفشي فيروس إيبولا.

وقالت إن الحالات الست التي أصيبت بالفيروس في مالي توفيت، وتم وضع 327 شخصا قيد الملاحظة في العاصمة باماكو بعد مخالطتهم المصابين.

وكانت سيراليون -البلد الواقع غرب أفريقيا- قد أكدت الأسبوع الماضي أنه تم تسجيل 533 حالة إصابة جديدة في أسبوع، مضيفة أن أغلب هذا ناتج عن الانتقال الحاد للعدوى في غرب البلاد وشمالها.

وأدى تفشي إيبولا إلى تأثيرات اقتصادية كبيرة في أفريقيا، وتوقع البنك الدولي أن يتراوح تأثير وباء إيبولا على اقتصادات الدول الأفريقية الواقعة جنوبي الصحراء الكبرى بين ثلاثة مليارات وأربعة مليارات دولار.
 
وكان البنك قد توقع قبل شهر أن تناهز التكلفة الاقتصادية للوباء في أسوأ الاحتمالات 32 مليار دولار.

المصدر : رويترز