حذرت دراسة حديثة من أن مادة ترايكلوسان الموجودة في الصابون السائل والمناديل التي تنقي البشرة وبعض أنواع معاجين الأسنان؛ تؤدي إلى تحفيز الإصابة بالسرطان لدى الفئران.

والترايكلوسان هو مضاد بكتيري كثيرا ما يضاف للشامبو وبعض أنواع معاجين الأسنان ومواد التطهير المنزلية.

ويقول الباحثون في دراسة نشرت في مجلة "ذا جورنال بروسيدينغ أوف ذا ناشونال أكاديمي أوف ساينس" إن الترايكلوسان يؤدي إلى تليف الكبد والسرطان في فئران التجارب، وذلك عبر آلية جزيئية تنطبق أيضا على البشر.

وقال الباحث المشارك في الدراسة الدكتور روبرت توكي والبروفيسور في أقسام الكيمياء والكيمياء الحيوية وعلم العقاقير في جامعة كاليفورنيا وكلية طب سان دييغو؛ إن ازدياد وجود الترايكلوسان في البيئة واستخدامه في المنتجات الاستهلاكية قد يشكل خطرا على صحة الناس نتيجة زيادة خطر تسمم الكبد.

وتقترح الدراسة أن التأثير المضر للترايكلوسان قد يكون ناتجا عن عرقلته قدرة الجسم على التخلص من المواد الكيميائية السامة.

ومع ذلك بين الباحثون أن كميات الترايكلوسان التي تم استخدامها على الفئران كانت مرتفعة جدا وأكثر مما قد يدخل جسم الإنسان عن طريق معجون الأسنان والمنتجات الاستهلاكية الأخرى.

في المقابل، يقول البروفيسور آلان بوبيس، أستاذ الكيمياء الحيوية والصيدلة في إمبريال كولج في لندن، إنه بالرغم من احتمال أن يكون التأثير المسرطن للترايكلوسان على الفئران ينطبق على البشر، فإنه يجب الانتباه هنا إلى أن أورام الكبد لدى الفئران يتم تحفيزها بمواد ليست ذات صلة بالبشر.

المصدر : ديلي تلغراف