قد يتمكن الأطباء قريبا من معرفة ما إذا كان مرض باركنسون "الشلل الرعاش" في طريقه إليك أم لا، وذلك من طريقة مشيتك، بحسب نتائج توصل إليها بحث جديد.

وتقول الباحثة البريطانية لين روشستر إن الاكتشاف المبكر للباركنسون -رغم عدم وجود أي علاج له- يمكن أن يساعد الأطباء في السيطرة على أعراض ضعف الحالة العصبية.  

وأضافت روشستر متحدثة عن نتائج بحثها أن التغيرات الدقيقة في طريقة سير شخص ما مرتبطة بالوظيفة الإدراكية حتى قبل ملاحظة التغيرات في الاختبارات الإدراكية.

وقالت إنه إذا تمكنا من استخدام هذا واختبرنا الأشخاص الذين ربما يكونون معرضين لخطر الإصابة بالمرض، فإنه يمكن رصد العلامات المبكرة وبدء العلاج والنصيحة. 

وقادت روشستر التي نشر بحثها في مجلة "فرونتيرز إن إيجنج نيروساينس" فريقا بجامعة نيوكاسل قام بتحليل أنماط السير لـ120 من المصابين بالشلل الرعاش ومقارنتها بمشية مجموعة أخرى مؤلفة من 150 بالغا جرى إخضاعها للاختبار.

ويتطلب الأمر السير لمدة دقيقتين في مختبر للحركة البشرية لرصد العلامات الدالة على بداية الإصابة بالشلل الرعاش. 

المصدر : الألمانية