يسعى مؤتمر برنامج الدواء للجميع الذي يعقد في اليمن إلى توفير علاج لداء الليشمانيا للمرضى الفقراء، إضافة للتوعية بخطورة المرض من خلال حملات تستهدف المناطق اليمنية الوسطى ذات الطابع الزراعي التي ينتشر فيها المرض بشكل كبير.

وأغلب ضحايا داء الليشمانيا في اليمن لا يعلمون بوجود علاج له في المستشفيات، والسبب يعود لعوامل عدة منها الجهل والإهمال والتشخيص الخاطئ.

وداء الليشمانيا يمكن أن يصيب الجلد أو الأغشية المخاطية للإنسان، ولكن أخطر أنواعه ما يصيب الأحشاء فيؤدي إلى الوفاة.

وأكثر ما يجعل هذا المرض ينتشر بشكل كبير في اليمن هو انعدام الوعي لدى الأهالي، إذ يستخدم الغالبية العظمى منهم الطب الشعبي مما يزيد المشكلة حدة.

المصدر : الجزيرة