لبى الكثير من المرضى والمعافين نداء التوعية والتحذير الذي أطلقته السلطات الصحية في الكويت حيث يعتبر مرض السكر مصدر قلق كبير، خاصة أن واحدا من بين كل أربعة في الكويت مصاب بالسكري من النوع الثاني.

لذلك يجلس اليوم مرضى عديدون على مقعد الانتظار قبل أن يخضعوا لفحص لمراقبة ارتفاع نسبة السكر في الدم، وهو نمط حياة يومية يتعايشون معه منذ 25 عاما، محاولا تخطي الصعوبات النفسية والجسدية الناجمة عن الإصابة بمرض السكري والطرق المستخدمة في علاجه.

وتحتل الكويت المركز التاسع عالميا لمعدل الإصابة بالمرض، وهو ما يرجعه مختصون إلى نمط الحياة اليومية وسوء التغذية للأشخاص.

وهذا الانتشار المتزايد لمعدلات الإصابة بالسكري في الكويت ينذر بمخاطر جمة، إذ يتوقع مختصون أن يكون السكري السبب الرئيسي لنحو 37% من الوفيات سنويا في الكويت في غضون الأعوام القليلة القادمة.

المصدر : الجزيرة