عرضت شركة بيوباريكا الألمانية حجيرة تستخدم لبث الحياة بالأنسجة التالفة عن طريق زيادة الضغط وإيصال الأكسجين النقي إلى المريض عبر الجهاز التنفسي.

وكما يؤدي الفرق في الجهد إلى سريان تيار كهربائي في الأسلاك، فإن الفرق في الضغط بين الإنسان ومحيطه ينتج عنه تدفق أكبر للدم في الشرايين، وبالتالي إيصال الأكسجين إلى الأنسجة المتسممة أو التالفة لإعادة إحيائها من جديد.

وتتكون المعدات اللازمة التي عرضت في معرض "ميديكا للتقنيات الطبية" في ألمانيا خلال الأيام الماضية، من حجيرة الضغط العالي ووسيلة لإيصال الأكسجين النقي بنسبة 100% إلى المريض عن طريق الجهاز التنفسي، تحت مراقبة طبية ووفق جدول زمني محدد مسبقا.

وأظهر العلاج بالضغط العالي فعالية كبيرة في علاج الجروح المزمنة التي لا تلتئم تلقائيا، وعلاج التسمم بأول أكسيد الكربون وأمراض مثل الغرغرينا، من خلال تحسين أداء الدورة الدموية وزيادة تدفق الدم إلى الأعضاء المصابة، بل وتحفيز نمو أوعية دموية جديدة في الأجزاء التي يكون فيها سريان الدم منخفضاً.

وقال مندوب شركة بيوباريكا إن للعلاج بالأكسجين تحت الضغط العالي تأثير إيجابي على العديد من الأمراض، مثل الإرهاق المزمن والجلطة الدماغية والحروق ومرض السكري وإصابات العضلات والعظام وغيرها.

المصدر : دويتشه فيلله