كشف وزير الصحة اللبناني وائل أبو فاعور عن مواد غذائية ولحوم فاسدة في عدد كبير من المطاعم والمحال التجارية, مما أثار ردود فعل متباينة.

فقد ذكر أبو فاعور -في مؤتمرات صحفية خلال ثلاثة أيام متتالية- أسماء المطاعم والمؤسسات التي أثبتت فحوصات مخبرية قامت بها فرق من الوزارة أن بعضها لا يحترم معايير النظافة وسلامة الغذاء.

وأظهرت الفحوصات نفسها أن مطاعم أخرى تستخدم في صنع الأطباق مواد ولحوما فاسدة أو أن مدة صلاحيتها منتهية. وقال أبو فاعور في أحد مؤتمراته الصحفية "تبين، بعد حملة لمراقبة سلامة الغذاء أن لقمة اللبناني مغمسة بالأمراض والميكروبات".

وأشاد مواطنون لبنانيون بموقف وزير الصحة الذي تعرض في المقابل لانتقادات حادة من وزراء آخرين ونقابات وأصحاب مؤسسات, حيث اعتبر البعض أن تصريحات الوزير تلحق ضررا بالغا بقطاع المطاعم. يشار إلى أن لبنانيين كثيرين يتناولون الطعام خارج منازلهم, ويسهرون في المطاعم بشكل يومي.

ومن بين الأمثلة التي ذكرها وزير الصحة اللبناني على عدم استيفاء الشروط الصحية في المحال التي تقدم الأطعمة وجود حشرات, وأوساخ, وزيوت الطعام المحترقة, واستخدام أوعية صدئة لحفظ اللحوم, فضلا عن تشغيل برادات لا توفر درجة البرودة الضرورية للحوم المخزنة فيها.

كما أشار إلى وجود مطابخ مفتوحة على دورات المياه. وبعض المطاعم التي ذكرها الوزير بالاسم معروفة, ويقبل عليها كثير من الزبائن.

وفي رد على تصريحات الوزير وائل أبو فاعور, نشر وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي صورة له وهو يتناول "كنافة بالقشطة" من محل حلويات مشهور في مدينة طرابلس شمالي لبنان، كما نشرت الفنانة إليسا صورة وجبة هامبرغر دجاج من مطعم يتمتع بشعبية كبيرة. وكان المحلان وردا في لائحة المحال المخالفة لشروط الصحة التي كشف عنها أبو فاعور. 

المصدر : الفرنسية