ارتفع عدد الوفيات جراء الحمى النزفية (إيبولا) إلى 5177 في ثماني دول من أصل 14413 إصابة، وفق آخر حصيلة نشرتها منظمة الصحة العالمية الجمعة.

وأضافت المنظمة في بيان نشرته أن ست دول ما زالت تعاني من المرض وهي: غينيا وليبيريا ومالي وسيراليون وإسبانيا والولايات المتحدة، في حين أصبحت نيجيريا والسنغال خاليتين من الفيروس.

ولفتت إلى أن حالات الوفاة جراء الإيبولا شملت 1187 حالة في سيراليون، و1166 في غينيا، و2812 في ليبيريا، وثماني حالات في نيجيريا وثلاث في مالي وواحدة في الولايات المتحدة.

وكانت المنظمة قالت الأربعاء الماضي إن حالات الوفاة جراء الإيبولا بلغت 5160 حالة، بما يعني ارتفاعها خلال يومين بنحو 17 حالة.

ويعد فيروس الإيبولا من الفيروسات القاتلة، حيث تصل نسبة الوفيات المحتملة من بين المصابين به إلى 90% جراء نزيف الدم المتواصل من جميع فتحات الجسم خلال الفترة الأولى من العدوى.

والإيبولا وباء معدٍ ينتقل عبر الاتصال المباشر مع المصابين من البشر، أو الحيوانات عن طريق الدم، أو سوائل الجسم وإفرازاته، الأمر الذي يتطلب ضرورة عزل المرضى.

وبدأت الموجة الحالية من الإصابات بالفيروس في غينيا في ديسمبر/كانون الأول 2013، وامتدت إلى ليبيريا ونيجيريا وسيراليون، ومؤخراً إلى السنغال والكونغو الديمقراطية، والغالبية العظمى من ضحاياه حتى الآن من دول منطقة غرب أفريقيا.

المصدر : وكالات