حذرت حركة "المنزل الآمِن"‬ ‫الألمانية من أن الطفل الصغير قد يتعرض لبعض المخاطر أثناء الاستحمام مثل الانزلاق وقد تصل إلى الغرق،‬ ‫لذا ينبغي على الأهالي اتخاذ بعض التدابير حرصا على سلامة صغارهم.‬

‫وأوضحت الحركة الألمانية أن بشرة الطفل أكثر حساسية مقارنة ببشرة‬ ‫البالغين، وأن تعرض الطفل للمياه الساخنة قد يضر ببشرته، لذا تنصح الحركة‬ ‫بأن تكون درجة حرارة المياه الساخنة 38 درجة مئوية كحد أقصى، على أن‬ ‫يتأكد الأهل من درجة حرارة المياه قبل استحمام الطفل بالترمومتر ثم‬
‫بساعدهم.‬

‫وأضافت الحركة أن مقاعد الاستحمام المخصصة لأحواض‬ ‫الاستحمام الكبيرة قد تتسبب في انزلاق الطفل مما يعرضه للخطر، موصية ‫بدلا من ذلك باستخدام أحواض الاستحمام المخصصة للأطفال التي يتم‬ ‫تركيبها على حوض الاستحمام الكبير، مع مراعاة تثبيتها جيدا للحؤول‬ ‫دون تأرجحها أو انزلاقها. ‬

‫ومن ناحية أخرى قالت الحركة إن الطفل حتى‬ ‫الثالثة من عمره من الممكن أن يغرق في مياه عمقها بضع سنتيمترات.‬ ‫ولتفادي ذلك شددت الحركة على ضرورة أن يبقى الطفل تحت ملاحظة الأهل
‫طوال فترة الاستحمام، ناصحة بتحضير المناشف والملابس التي سيرتديها‬ ‫الطفل قبل الاستحمام، وذلك حتى لا يغيب الطفل عن نظر الأهل عند ذهابهم‬ ‫لإحضارها.‬

المصدر : الألمانية