قالت شركة فوجي فيلم القابضة أمس الثلاثاء إنها تتوقع أن يكون علاج الإنفلونزا "أفيجان" دواء فعالا لعلاج مرضى فيروس الإيبولا الذي أدى تفشيه في غرب أفريقيا إلى إصابة أكثر من 13 ألف شخص، توفي منهم قرابة خمسة آلاف.

وما لا يعرفه البعض أن شركة فوجي فيلم التي تعد أحد أكبر صانعي أفلام التصوير الفوتغرافي
في العالم، كانت قد وسعت نطاق أعمالها لتشمل الأدوية. وفي عام 2008 اشترت شركة توياما كيميكال التي يستخدم عقارها للإنفلونزا "أفيجان" في علاج فيروس الإيبولا.

وقال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لفوجي فيلم شيجتاكا كوموري في مؤتمر صحفي، إنه حتى الآن تعافى أربعة مرضى بالإيبولا بعدما تلقوا العقار، مضيفا أنهم يعتقدون أن هذا الدواء سيكون فعالا للغاية في علاج هذا المرض.

ومرض الإيبولا أحد أنواع الحمى النزفية ينتج عن الإصابة بفيروس ينتمي إلى عائلة الفيروسات الخيطية، ويؤدي إلى حدوث نزيف من الأنف والفم والأذنين والشرج والمهبل، وقد يقود إلى وفاة نحو 90% من المصابين.

وسجلت دول غرب أفريقيا منذ مارس/آذار الماضي حالة تفش للإيبولا أدت إلى وفاة قرابة خمسة آلاف. ولا يوجد حاليا علاج أو تطعيم ضد المرض، وتعمل شركات أدوية ومراكز بحثية على الوصول لعلاج للإيبولا.

المصدر : رويترز