رصد باحثون نشاطا كبيرا في المخ عند إثارة فضول الإنسان حول موضوع معين، ويشمل النشاط أماكن معينة في المخ تساعد على تقوية الذاكرة.

وأجرى باحثان من جامعة كاليفورنيا دراسة على عدة أشخاص قاموا خلالها بتقييم درجة فضولهم حول مسابقة معينة طرحت فيها أسئلة مختلفة. وعرضت الإجابة على كل سؤال بعد 14 ثانية من طرحه. وعرض الباحثون على المشاركين في الدراسة في هذه الثواني صورة لأحد الوجوه لا علاقة لها بالموضوع ثم طرحوا أسئلة مفاجئة حول تفاصيل هذه الوجوه كما قاموا برصد نشاط المخ خلال هذه الثواني.

وأظهر تقييم النتائج أن تذكر تفاصيل الصورة كان أفضل في فترة انتظار الأسئلة التي أثارت فضول المشاركين بشكل كبير من الأسئلة التي لم تهمهم كثيرا.

وتعقيبا على الدراسة قال الباحث ماتياس جروبر إن الفضول يضع مخ الإنسان في حالة يكون خلالها قادرا على استقبال وتذكر كل شيء سواء له صلة بالموضوع الذي يثير فضوله أم لا.

ورصد الباحثون نشاطا أثناء فترات الفضول في مناطق المكافأة في المخ، وهي التي تحسن بشكل كبير من قوة التذكر.

وتقدم نتائج هذه الدراسة دافعا للمضي في تعديل طرق تدريس المواد المملة للطلبة في المستقبل من خلال اعتماد وسائل تثير فضول الطالب.

المصدر : دويتشه فيلله