أوصت مؤسسة القلب الألمانية‬ ‫مرضى ارتفاع ضغط الدم وكبار السن بدءاً من عمر 65 سنة بفحص النبض‬ ‫بأنفسهم بصفة منتظمة، وذلك حتى يتم اكتشاف أي اضطرابات في نظم القلب ‫والتي عادة ما ترجع إلى الإصابة بأمراض قلب غير معروفة، والتي قد تؤدي‬ ‫بدورها إلى الإصابة بسكتة دماغية إذا لم يتم علاجها في الوقت المناسب.‬

وعن كيفية قياس النبض، أوضحت المؤسسة الألمانية أنه ينبغي على المرء أن‬ ‫يجلس أولا لمدة خمس دقائق في هدوء، ثم يتحسس الشريان الرسغي من خلال‬ ‫وضع إصبعي السبابة والوسطى على الجانب الداخلي للرسغ أسفل الإبهام.‬

‫وعند إيجاد النبض، يقوم المرء بعد النبضات لمدة ثلاثين ثانية، ثم يقوم‬ ‫بمضاعفة العدد. وإذا كانت النتيجة تتراوح بين ستين وتسعين نبضة في الدقيقة،‬ ‫يكون كل شيء على ما يرام. ‬

‫أما إذا لاحظ المرء عدم انتظام النبض أو إذا كانت النتيجة أكثر من مائة ‬‫نبضة في الدقيقة، فينبغي حينئذ استشارة الطبيب على وجه السرعة، إذ قد‬ ‫يكون ذلك مؤشرا على الإصابة بالرجفان الأذيني، والذي قد يؤدي في غضون‬ ‫ساعات قليلة إلى تجلط الدم في الأذينين، وإذا وصل هذا التجلط الدموي إلى‬ ‫المخ، فقد تحدث سكتة دماغية.‬

وأشارت المؤسسة إلى أن خطر الإصابة بالرجفان الأذيني يزداد مع التقدم في‬ ‫العمر، وكذلك في حال الإصابة بارتفاع ضغط الدم، إذ إن 70% من مرضى‬ ‫الرجفان الأذيني يعانون من ارتفاع ضغط الدم.‬

‫وإذا لم يستطع المرء قياس النبض بنفسه بطريقة الأصابع، فيمكنه استعمال‬ ‫جهاز لقياس ضغط الدم يقوم أيضا بإظهار عدم انتظام النبض إلى جانب قياس‬ ‫الضغط. وإذا كانت نتيجة القياس أعلى من المعدل المذكور سالفا فينبغي‬ ‫حينئذ استشارة الطبيب على وجه السرعة، حيث يمكنه فحص حالة نظم القلب‬ ‫بواسطة جهاز تخطيط كهربية القلب.

المصدر : الألمانية