قالت الأمم المتحدة أمس الاثنين إن وباء الكوليرا أدى إلى وفاة 51 شخصا في النيجر من أصل نحو 1365 حالة أحصيت في البلاد منذ بداية العام، منهم 38 في الشهر الماضي فقط.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في نيامي على موقعه على الإنترنت إن 38 شخصا قضوا بسبب المرض في شهر سبتمبر/أيلول وحده. وتعود موجة الكوليرا في جزء منها إلى الفيضانات الكبيرة التي تضرب النيجر منذ يونيو/حزيران الماضي وبلغت حصيلتها الأخيرة 36 قتيلا.

ويصيب الوباء أربعا من ثماني مناطق في البلاد وهي تاهوا (غرب) ومارادي (جنوب شرق) وديفا (شرق) وزندر (وسط)، وذلك طبقا للوكالة الدولية.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن الكوليرا من أمراض الإسهال التي قد تؤدي إلى موت المصاب خلال ساعات إذا لم يتلق العلاج اللازم. وتحدث العدوى نتيجة أكل أو شرب غذاء أو ماء ملوث ببكتيريا الكوليرا. ويمكن علاج غالبية حالات الكوليرا بإعطاء محاليل معالجة الجفاف. 

وتقول المنظمة الأممية إنه على الصعيد العالمي تحدث سنويا ثلاثة إلى خمسة ملايين إصابة بالكوليرا، كما تؤدي إلى ما بين مائة ألف و120 ألف وفاة.

والمستودع الأصلي للكوليرا هو دلتا نهر الغانج في الهند. وخلال القرن التاسع عشر انتشرت عالميا وأدت لوفاة الملايين. والأشخاص المعرضون للموت بالمرض بنسبة أكبر من غيرهم هم من يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

المصدر : الفرنسية