أوضح حاكم ولاية نيويورك في أميركا أندرو كومو تفاصيل السياسة الجديدة المتعلقة بالحجر الصحي لبعض الأشخاص العائدين من غرب أفريقيا الذي تنتشر فيه إيبولا.

وقال كومو -في مؤتمر صحفي مع رئيس بلدية مدينة نيويورك بيل دي بلازيو- إن الولاية ترغب في حماية الصحة العامة، وفي الوقت نفسه تشجيع الموظفين الصحيين على الذهاب ومكافحة المرض. مضيفا أن نيويورك ستطلب من مسؤولي الرعاية الصحية أو المسافرين القادمين إليها الذين تعرضوا لأشخاص مصابين بإيبولا ويعيشون في الولاية أن يبقوا في منازلهم لمدة 21 يوما.

وأضاف الحاكم أن الموجودين في الحجر الصحي يمكنهم استقبال الزوار ورؤية أفراد عائلاتهم خلال فترة العزل، وستقوم الولاية بعمل ترتيبات بديلة لغير السكان الذين قد يكونون عرضة لخطر أعلى لكن من دون أعراض.

أعراض
وقالت الحكومة -في بيان صدر بعد المؤتمر الصحفي- إن الأشخاص الذين يصلون قادمين من واحدة من المناطق المنكوبة لا تظهر عليهم أعراض ولم يكونوا على اتصال مباشر بأي شخص مصاب بفيروس إيبولا ستطلب منهم الولاية قياس درجة الحرارة مرتين يوميا لمدة 21 يوما على أقل تقدير.

وقال الحاكم إن نيويورك لم تدخل أية تعديلات على خطتها التي أعلنت الجمعة في مؤتمر صحفي عقده حاكم نيو جرسي كريس كريستي وأعلن فيه اللوائح نفسها.

وحذت إلينوي حذو نيويورك السبت. وهذه الولايات الثلاث من بين خمس ولايات أميركية مصرح لمطاراتها باستقبال مسافرين قادمين من دول غرب أفريقيا، بالإضافة إلى فرجينيا وجورجيا، ولم تعلن بعد تغييرات في السياسة.

المصدر : وكالات