أفادت دراسة أميركية حديثة بأن إيذاء الأطفال نفسيا من قبل الوالدين أو القائمين على تربيتهم قد يتسبب في أضرار عاطفية بقدر ما يسببه الأذى الجسدي أو الجنسي وربما أكثر.

وقال جوزيف سبينازولا الذي قاد الدراسة إنه عندما تنظر إلى قوة الأعراض فإنه لا يوجد اختلاف بين الأشكال الثلاثة لإساءة المعاملة.

وتختلف الصدمات النفسية عن "الاختلال في التربية" الذي يحدث عندما يفقد الآباء والأمهات أعصابهم بين الحين والآخر عند التعامل مع أولادهم.

وأَضاف سبينازولا -وهو المدير التنفيذي لمركز الصدمات بمعهد جاستيس ريسورس في ولاية ماساتشوستس الأميركية- أنه كالعيش دون الحصول على أي نوع من الحب أو الدفء وإنما العداوة أو التهديدات أو المطالب المستحيلة وكأن الطفل عدو أو وحش أو مخلوق بائس غير محبوب.

وذكرت الورقة البحثية التي ستنشر في العدد المقبل من "دورية الصدمات النفسية.. النظرية والبحث والممارسة والسياسات" أن الأطفال الذين يتعرضون للأذى النفسي يصبحون عرضة أكثر بنسبة 78%  للاكتئاب و80% للإصابة باضطرابات القلق و92% للتوتر.

وبمقارنتهم بأطفال تعرضوا للأذى الجنسي توصل الباحثون إلى أن الأطفال الذين يتعرضون للأذى النفسي يكونون أكثر عرضة لمواجهة مشاكل دراسية وممارسة الأنشطة الإجرامية وإيذاء أنفسهم جسديا.

وأشار الباحثون إلى أن الأذى الجسدي والجنسي يحظى باهتمام أكبر من إيذاء الطفل نفسيا.

المصدر : رويترز