قالت منظمة الصحة العالمية أمس الأربعاء في جنيف إن لديها ما لا يقل عن 1500 جرعة تجريبية من لقاح فيروس إيبولا جاهزة لاستخدامها اعتبارا من مطلع العام المقبل.

وتعمل منظمة الصحة العالمية على تسريع اختبار اثنين من اللقاحات التي لا تزال في مرحلة التجارب، وهما "لقاح فيروس الشمبانزي المعدل وراثيا" وطورته شركة "غلاكسو سميث كلاين" البريطانية بالتعاون مع مختبر حكومي أميركي، واللقاح الآخر هو "في إس في" وتم تطويره بواسطة وكالة الصحة الكندية.

وقد بدأت التجارب الأولية على اللقاح الأول على الأفراد شهر سبتمبر/أيلول الماضي في الولايات المتحدة وبريطانيا، ومن المقرر أن تبدأ أول تجربة للقاح الثاني "في إس في" خلال الأيام المقبلة في الولايات المتحدة.

وأوضحت منظمة الصحة أنه من المتوقع الحصول على نتائج اللقاحات وسلامتها والجرعة المناسبة بحلول نوفمبر/تشرين الثاني أو ديسمبر/كانون الأول المقبلين. ومن المقرر إجراء دراسات أوسع في دول غربي أفريقيا المتضررة والدول المجاورة في الفترة ما بين يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط.

وقالت المنظمة إن تلك الجرعات لن تستخدم في التجارب بين السكان في غربي أفريقيا ولكنها مخصصة للعمال في المجال الطبي والأشخاص الرئيسيين الآخرين المنخرطين في مكافحة تفشي الوباء.

وأصيب حتى الآن 7200 على الأقل بفيروس إيبولا، توفي منهم 3300 جراء الحمى النزفية التي يتسبب بها الفيروس في كل من غينيا وليبيريا وسيراليون منذ بداية ظهور الفيروس أواخر العام الماضي.

وقالت المنظمة إنها تنظر في تحصين العاملين في المجال الطبي والأشخاص الآخرين الذين يتعاملون مع تفشي الفيروس كإجراء طارئ، بالتوازي مع التجارب المخطط لها مطلع العام المقبل.

المصدر : الألمانية