خلف وباء إيبولا 3338 وفاة في غرب أفريقيا من بين 7178 حالة إصابة سجلت في خمس دول، وذلك بحسب آخر حصيلة ضحايا لمنظمة الصحة العالمية يوم الأحد، كما سجلت حالة إصابة بإيبولا في الولايات المتحدة حيث أصيب شخص بالمرض بعد أربعة أيام من عودته من ليبيريا.

والدول الأفريقية التي سجلت فيها حالات إيبولا هي سيراليون وغينيا وليبيريا ونيجيريا والسنغال، وانطلق الوباء -الأخطر من نوعه منذ التعرف على الفيروس في 1976- من غينيا نهاية ديسمبر/كانون الأول 2013, ومنذ ذلك التاريخ سجلت 1998 حالة وفاة في ليبيريا من 3696 إصابة.

كما سجلت 710 حالات وفاة في غينيا من 1157 إصابة، و622 وفاة في سيراليون من 2304 إصابات.

وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن هناك تراجعا واضحا في حالات الإصابة المؤكدة الجديدة في ليبيريا في الأسبوعين الأخيرين. وبالمقابل فإن الوضع في سيراليون يستمر في التدهور.

الطواقم الصحية
كما أن هناك إصابات في الطواقم الصحية مع 216 وفاة من 377 إصابة. من جهة أخرى سجلت إصابات بإيبولا في منطقة نائية بالكونغو الديمقراطية مختلفة عن الوباء في غرب أفريقيا.

وقتل الوباء في الكونغو الديمقراطية 42 شخصا من 70 إصابة منذ ظهوره يوم 11 أغسطس/آب الماضي. أما في نيجيريا فقد سجلت ثماني وفيات من 20 إصابة. وسجلت حالة في السنغال حيث أعلنت السلطات تعافي طالب غيني في الـ10 من الشهر الماضي.

وبلغت نسبة الوفاة بإيبولا -نسبة الأشخاص الذين يموتون من إجمالي عدد المصابين بالمرض- نحو 70% بحسب دراسة للمنظمة الأممية.

المصدر : الفرنسية