أعلن وزير الصحة السعودي المكلف عادل بن محمد فقيه أمس الأربعاء أنه لم يتم تسجيل أي حالات معدية بين الحجاج، بما في ذلك فيروس كورونا، مشيرا إلى أن الحالة الصحية للحجاج مطمئنة، ومشددا على أن الوزارة تتابع بدقة الحالات المتفرقة التي قد تظهر في بعض المناطق. 

وقال الوزير فقيه في تصريح صحفي له خلال جولته التفقدية اليوم للمستشفيات في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة إن جميع هذه المستشفيات أكملت استعداداتها لاستقبال الحالات المرضية التي تحتاج إلى تدخل طبي وعلاجي لحجاج بيت الله الحرام، وتقديم أفضل الخدمات الصحية لهم.

وأشار إلى اكتمال كافة التجهيزات الطبية والدوائية، بالإضافة إلى اكتمال وصول الكوادر الطبية والفنية والإدارية المكلفين بالعمل في المستشفيات والمراكز الصحية في المشاعر من الوزارة ومن مختلف مناطق المملكة.

وأوضح فقيه أن الوزارة بدأت استعداداتها في كافة مرافقها الصحية بكل من مشعر منى وعرفات ومزدلفة منذ وقت مبكر، مضيفا أن العمل يجري على قدم وساق وعلى كافة الأصعدة لاستقبال الحجاج في مشعر منى بدءا من أمس الأربعاء.

وكان وزير الصحة المكلف قد وقف خلال جولته التي رافقه فيها عدد من كبار المسؤولين والمستشارين، على جاهزية عدد من المستشفيات والمراكز الصحية. 

وأوضح المدير العام التنفيذي في مدينة الملك عبد الله الطبية الدكتور ياسين ملاوي أن المدينة أجرت خلال الفترة الماضية 420 عملية قسطرة قلبية منها 164 لحجاج، و35 عملية قلب مفتوح منها 16 لحجاج.

المصدر : الألمانية