وصلت حالة الفزع من فيروس إيبولا في الولايات المتحدة إلى أن طُلب من معلمة في مدرسة بولاية مين (شمال شرق البلاد) أخذ إجازة لأنها قادمة من دالاس حيث توفي مريض بهذا الفيروس منذ ثمانية أيام، حسب ما ذكرت صحيفة محلية أمس السبت. وطلب الرئيس الأميركي باراك أوباما من الأميركيين عدم الاستسلام للهستيريا من إيبولا.

وأوضحت صحيفة بورتلاند برس هيرالد أن مجلس إدارة مدرسة ابتدائية في مين طلب الخميس من إحدى المعلمات أخذ عطلة إجبارية لثلاثة أسابيع بعد أن شاركت في مؤتمر تعليمي في دالاس، وذلك بعد أن أبدى أولياء أمور الطلبة قلقهم.

وكانت المعلمة قد حضرت مؤتمرا في دالاس التي يوجد بها مستشفى تكساس هيلث برسبيتريان هوسبيتال الذي توفي فيه في الثامن من الشهر الجاري مريض ليبيري نقل العدوى إلى ممرضتين كانتا تعتنيان به. وتبعد بورتلاند بولاية مين عن دالاس بولاية تكساس أكثر من ثلاثة آلاف كيلومتر.

فترة حضانة فيروس إيبولا تتراوح بين يومين و21 يوما

وحرمت حالة الهلع في الولايات المتحدة أيضا المصور الصحافي ميشال دو سيل -الحائز على جائزة بوليتز ثلاث مرات- في واشنطن بوست من حضور مؤتمر دعي إليه في جامعة سيراكوزا في نيويورك.

إلغاء مشاركة
وكان هذا الصحفي قد توجه في سبتمبر/أيلول الماضي إلى ليبيريا لتغطية أزمة إيبولا وعاد إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من 21 يوما، إلا أن جامعة سيراكوزا فضلت إلغاء مشاركته في هذا المؤتمر. وقال دو سيل معقبا إنه يشعر بالحنق الشديد لأنهم قرروا الاستسلام لحالة الهستيريا الجماعية.

وتمتد فترة حضانة فيروس إيبولا من يومين إلى 21 يوما، وهو ينتقل من خلال الاتصال المباشر بالسوائل الجسدية. وتسبب هذا الفيروس حتى الآن في وفاة 4555 شخصا من 9216 حالة إصابة مسجلة في العالم معظمها في ليبيريا وسيراليون وغينيا.

أوباما أعلن يوم الجمعة تعيين المحامي رون كلاين منسقا لتنظيم حملات تشخيص حالات الإصابة بإيبولا (الأوروبية)

وطلب أوباما أمس السبت من الأميركيين عدم الاستسلام لحالة الهستيريا أو الهلع من وباء إيبولا، ودعاهم إلى الاستناد إلى الحقائق.

تعيين منسق
وكان أوباما قد أعلن يوم الجمعة تعيين منسق مكلف بتنظيم حملات تشخيص حالات الإصابة بفيروس إيبولا وعزل المرضى وتأمين علاجهم، وذلك من أجل تنظيم الحملة لمكافحة المرض وأيضا لطمأنة الأميركيين.

وسيتولى المحامي رون كلاين التنسيق بين مختلف هيئات الإدارة في واشنطن لحماية المواطنين، وأيضا لضمان أن الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة لن تكون على حساب الالتزام الصارم بالقضاء على الوباء في بؤرته بغرب أفريقيا، بحسب البيت الأبيض.

المصدر : الفرنسية