أرسلت شركة أدوية صينية عقارا تجريبيا لعلاج إيبولا إلى أفريقيا كي يستخدمه عاملو الإغاثة الصينيون هناك، كما تعتزم إجراء اختبارات سريرية هناك لمكافحة المرض. وأعلنت كوريا الجنوبية أنها ستنفذ تدابير خاصة لمنع تفشي فيروس إيبولا لمواكبة وصول آلاف الضيوف الأجانب للبلاد لحضور اجتماع الاتحاد الدولي للاتصالات الأسبوع المقبل.

وقالت رئيسة عمليات التشغيل بمجموعة سيهوان للأدوية جيا تشونغ شين إن المجموعة أرسلت آلاف الجرعات من عقار "جيه كيه-05" للمنطقة، وإنه يمكن إرسال جرعات أخرى إن كانت هناك حاجة لذلك.

وتسبب انتشار إيبولا في غرب أفريقيا -وهو الأسوأ على الإطلاق- في وفاة نحو 4500 مريض. وتسعى الحكومات وشركات الأدوية في أنحاء العالم جاهدة لإيجاد علاج للمرض الذي وصل إلى الولايات المتحدة وأوروبا.

وقالت المدير العام المساعد بالمجموعة هوه تساي شيا إن عاملي الإغاثة أخذوا العقار معهم بالفعل، وقد يستخدم إذا ظهرت حالة بينهم.

وتأمل مجموعة سيهوان استخدام العقار على المستوى المدني في الصين، وقد وقعت اتفاقا مع أكاديمية العلوم الطبية العسكرية -وهي وحدة أبحاث- سعيا للموافقة على استخدام العقار في الصين وطرحه في الأسواق. وكانت الصين قد وافقت على استخدام العقار في الحالات الطارئة بين العسكريين فقط.

المشاركون من الدول المنكوبة بفيروس إيبولا في اجتماع الاتحاد الدولي للاتصالات سيخضعون لفحوص طبية مرتين في اليوم، كما سيتم فحص أماكنهم

حجر صحي
وفي شأن متصل، قالت وزارة الصحة في كوريا الجنوبية اليوم الخميس إنها سوف تنفذ تدابير شاملة للحجر الصحي لمنع تفشي فيروس إيبولا في البلاد، وذلك عندما يصل الآلاف من المندوبين الأجانب إلى البلاد لحضور اجتماع الاتحاد الدولي للاتصالات الأسبوع المقبل.

وقال مسؤول في وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية إن المشاركين من الدول المنكوبة بفيروس إيبولا سيخضعون لفحوص طبية مرتين في اليوم، كما سيتم فحص أماكنهم، مضيفا أنهم طلبوا أيضا من المندوبين من الدول المعنية تجنب القيام بأنشطة خارجية عندما يكون ذلك ممكنا في حال عدم وجود فعاليات رسمية.

وأجرت الوزارة أيضا تدريبات مع حكومة مدينة بوسان في المكان الذي سيقام فيه الاجتماع يوم الخميس القادم، بناء على سيناريو ظهور أعراض المرض مثل ارتفاع درجة الحرارة لدى أحد المشاركين، حسب ما ذكرته وكالة يونهاب.

المصدر : وكالات