حذر رئيس مؤسسة صحة الأطفال بمدينة ميونيخ الألمانية البروفيسور برتهولد‬ ‫كوليتسكو من أن تعرض الأطفال المستمر للضجيج قد يؤدي إلى إصابتهم‬ ‫بالصداع وضعف القدرة على التركيز.‬

‫وأوضح كوليتسكو أنه إذا تعرض‬ ‫الأطفال للضجيج باستمرار بمعدل يزيد على 68 ديسيبلا فسيعاني الجهاز‬ ‫العصبي الذاتي، إذ سيفرز الجسم هرمون التوتر "الأدرينالين"‬ ‫بشكل متزايد، وبالتالي تقل قوة تدفق الدم في الجلد ويزداد الشد العضلي‬ ‫وتتم عملية الأيض بشكل أسرع، الأمر الذي يؤدي إلى عدة متاعب، منها‬ ‫الصداع وضعف التركيز.‬

‫وأشار إلى أن التعرض المستمر للضجيج بمعدل 85‬ ‫ديسيبلا فأكثر قد يؤدي إلى إلحاق أضرار بحاسة السمع لدى الأطفال. ‬

وكي يتسنى للأطفال الاستمتاع بنوم هانئ ومريح، أوصى كوليتسكو بضرورة‬ ‫توفير بيئة خالية من الضوضاء في غرفة الأطفال بحيث لا يزيد معدل الضجيج‬ ‫فيها عن 30 ديسيبلا.

المصدر : الألمانية