اعتبرت منظمة الصحة العالمية وباء الإيبولا الذي تسبب في وفاة آلاف الأشخاص وسط وغربي أفريقيا، أسوأ أزمة صحية في العالم الحديث. وأعلنت فرنسا أنها وافقت على إنشاء مراكز جديدة لعلاج الإيبولا في غينيا.

وأفادت رئيسة المنظمة مارغريت تشان خلال مشاركتها في مؤتمر بالعاصمة الفلبينية مانيلا أمس الاثنين، بأن الوباء أخطر وأعنف أزمة صحية تواجه العالم في العصور الحديثة، مؤكدة أن تأهيل الأشخاص بخصوص الوباء إستراتيجية دفاعية ناجعة.

وأوضحت تشان أن 90% من مصاريف مكافحة أي وباء تنفق على الجهود العبثية غير المنظمة لحماية الناس من الإصابة بالعدوى.

وقال مكتب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن بلاده ستبني المزيد من مراكز العلاج، غير المركز الذي يجري إنشاؤه في منطقة فورست جنوب شرقي غينيا. ومن المقرر أن يفتتح هذا المركز أوائل نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

صورة مجهرية لفيروس الإيبولا (الأوروبية)

تقديم المزيد
وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد حث الأسبوع الماضي الدول حول العالم على تقديم المزيد من الأموال والمعدات والعاملين الطبيين للبلدان التي انتشر فيها فيروس الإيبولا غربي أفريقيا.

وقدمت فرنسا -المستعمر السابق لدول في المنطقة- 70 مليون يورو فقط (88.8 مليون دولار) حتى الآن لمساعي التصدي للمرض.

من جهته قال مدير المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الدكتور توماس فريدن أمس الاثنين إن الولايات المتحدة لا تعتزم إلغاء الرحلات القادمة من الدول التي تعاني من تفشي الإيبولا في أفريقيا.

وأضاف في إفادة أن إجراءات معززة للفحص في المطارات بدأت في مطار جون كينيدي الدولي بمدينة نيويورك مطلع هذا الأسبوع، وستمتد إلى أربعة مطارات أخرى اعتبارا من الخميس المقبل، بينها مطار هارتسفيلد-جاكسون الدولي في أتلانتا.

الصحة العالمية: وفيات الإيبولا بلغت 4033 (غيتي)

حمى
ويختبر الفحص ما إذا كان المسافر الوافد يعاني من حمى، وهي أول أعراض الإصابة بالإيبولا. ويتوجب على القادمين بطريق مباشر أو غير مباشر من ليبيريا وسيراليون وغينيا الإجابة على أسئلة بشأن اتصالهم بأي مريض بالإيبولا.

وقال فريدن إنه إلى حين السيطرة على تفشي الإيبولا في غرب أفريقيا، ليس هناك مجال لخفض مستوى الخطر في الولايات المتحدة إلى صفر.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت يوم الجمعة الماضي أن فيروس الإيبولا أودى بحياة 4033 شخصا من أصل 8399 حالة إصابة في ثماني دول حتى يوم 8 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

المصدر : وكالة الأناضول