قال وزير الصحة السعودي المكلف المهندس عادل فقيه إن الوزارة استعانت بخبرات محلية إضافة إلى التنسيق مع جهات عالمية للتعاون وأخذ الحيطة منعا لقدوم حجاج حاملين لفيروس إيبولا، والتعامل مع الحالات الطارئة عند قدومها مباشرة.

وأضاف فقيه -في تصريحات لصحيفة "الاقتصادية" السعودية أمس الثلاثاء- إن وزارة الصحة وفرت الإجراءات الاحترازية والوقائية كافة لخدمة الحجاج، مشيرا إلى أنه تم التنسيق مع الجهات المحلية والدولية، حيث تمت الاستعانة بخبرات محلية من داخل وزارة الصحة والجامعات السعودية، وكذلك التنسيق مع منظمة الصحة العالمية وجهات عالمية أخرى.

وأشار فقيه إلى أنه تمَّ توفير اللقاحات الخاصة بحجاج هذا العام في المراكز الصحية، مبينا أن الوضع مطمئن في ما تمَّ رصده من دخول حجاج هذا العام، إلا أن الوزارة بمرافقها ومنسوبيها مستعدة لرصد أي حالات والتعامل معها بشكل جيد وسريع.

ونبه إلى أنه تمَّ تجهيز أكثر من 22 ألف ممارس صحي في التخصصات كافة للعمل في حج هذا العام، كما أن المرافق الصحية كافة في المشاعر المقدسة جاهزة لاستقبال الحجاج وتقديم أفضل الخدمات لهم.

تمَّ تجهيز أكثر من 22 ألف ممارس صحي في التخصصات كافة للعمل في حج هذا العام

3200 سرير
وقال عبد الوهاب شلبي المتحدث الرسمي لصحة العاصمة المقدسة، لصحيفة "الاقتصادية"، إن عدد المستشفيات التي تقدم خدماتها لضيوف الرحمن في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة بلغ 15 مستشفى تبلغ طاقتها الاستيعابية 3200 سرير، منها ثمانية مستشفيات في المشاعر المقدسة، إضافة إلى سبعة مستشفيات في مكة المكرمة.

وأوضح أن هناك 24 غرفة عزل في مستشفيات المشاعر المقدسة مجهزة بالتجهيزات المطلوبة، إضافة إلى 241 غرفة للإجهاد الحراري، و808 غرف تنويم، و212 غرفة للعناية المركزة، و145 غرفة للطوارئ، و133 غرفة للعيادات،  و46 غرفة للملاحظة، و14 غرفة للعمليات.

وأوضح الدكتور موفق أبو طالب مدير إدارة الحج والعمرة أن المديرية بدأت استعداداتها لموسم حج هذا العام منذ وقت مبكر وجندت طاقتها البشرية والآلية لخدمة ضيوف الرحمن، مشيرا إلى أن المحافظة على صحة الحاج تعد من أولى الأولويات لأداء مناسك الحج في يسر وسهولة.

أكثر من 22 ألف ممارس صحي تمَّ تجهيزهم للعمل في حج هذا العام (الأوروبية)

200 سيارة
وأكد مدير الاتصالات اللاسلكية بصحة منطقة مكة المكرمة عدنان بشناق، أنهم خصصوا أربعمائة جهاز منوع بين يدوي ومكتبي وسيارة إسعاف لربط المرافق الصحية في المشاعر المقدسة ببعضها، وربط المسؤولين في مختلف القطاعات الصحية.

وأوضح بشناق أنه تم تجهيز مائتي سيارة إسعاف تجهيزا لاسلكيا مما يسهل من مهامها المختلفة، كما تم تجهيز مستشفيات ومراكز المشاعر المقدسة والمراكز الموسمية الواقعة على الخطوط السريعة بعدد خمسين جهازا ثابتا و150 جهازا يدويا.

المصدر : وكالات