التسوس كان نادرا بين البشر الأوائل الذين كانوا يعيشون على الصيد والتقاط الثمار (غيتي إيميجز)

أظهرت دراسة بريطانية حديثة أن التسوس بدأ يصيب أسنان البشر قبل نحو 15 ألف سنة، إذ إنه في ذلك الوقت أصيب الصيادون وملتقطو الثمار في شرق منطقة المغرب الحالية بالتسوس على نحو غير معتاد.

وأجرى الدراسة فريق بحثي في علم تطور الإنسان، وكان تحت إشراف لويس هومفري من المتحف الطبيعي في لندن، ونشرت نتائجها يوم الاثنين في مجلة دورية "بروسيدنجز" التابعة للأكاديمية الأميركية للعلوم.

وحلل الباحثون فكوكا عثر عليها بالقرب من الحدود المغربية مع إسبانيا، وتبين لهم أن نحو نصف فكوك الأسنان البشرية التي عثر عليها ضمن 52 حفرية بشرية كان مصابا بالتسوس، وأن أكثر من النصف كان به ثقب واحد على الأقل.

وكان من المعروف أن إصابات التسوس كانت نادرة بين البشر الأوائل الذين كانوا يعيشون على الصيد والتقاط الثمار، ولكن البشر في شمال أفريقيا كانوا يعيشون بشكل رئيسي على الجوز وحبوب الصنوبر التي تحتوي -بحسب الباحثين- على الكثير من النشويات وتؤدي للإصابة بتكلسات على الأسنان تقود في النهاية للإصابة بالتسوس.

وأدى هذا إلى انتشار تسوس الأسنان في هذه المناطق كما هو الحال في التجمعات البشرية الصناعية الحديثة التي تؤدي فيها كثرة تناول السكر الأبيض والبني والأغذية المصنعة المحلاة لإصابة الأسنان بالتسوس.

المصدر : الألمانية