ثقب ماصة زجاجة الرضاعة الكبير يؤدي إلى نزول كميات كبيرة من الحليب قد يعرض الطفل لخطر الاختناق (الألمانية)
أوصت اختصاصية القبالة الألمانية كلاوديا هيلمرز الأهل بضرورة الانتباه إلى حجم ثقب ماصة زجاجة الرضاعة الخاصة بطفلهم، لأنها تتحكم في كمية الحليب التي تصل إلى الطفل.‬
‫ ‬
وعن الحجم المناسب لثقب الماصة، أكدت البروفيسورة هيلمرز -وهي من شبكة "الصحة سبيلك للحياة" بمدينة بون الألمانية- أنه من الأفضل أن يُتيح ثقب الماصة نزول قطرة واحدة من الحليب في كل ثانية.

وحذرت الخبيرة من أنه إذا كان حجم الثقب صغيرا للغاية سيضطر الطفل حينئذ إلى بذل مجهود أكبر في المص من الزجاجة ولا يمكنه في النهاية سوى تناول كميات صغيرة للغاية من الحليب.

أما إذا كان حجم الثقب كبيرا للغاية فسيؤدي ذلك لنزول كميات كبيرة من الحليب للطفل، مما يضطره للمص بشكل سريع، الأمر الذي قد يعرضه لخطر الاختناق.‬

وأردفت هيلمرز أنه يوجد نوعان من الماصات المخصصة لزجاجة الرضاعة، وهما ماصة الحليب وماصة الشاي، مع العلم بأن ثقب ماصة الشاي يكون أصغر حجما.‬
‫ ‬
وأشارت الاختصاصية إلى أن ماصة الشاي هذه تتناسب مع أنواع الحليب العادية التي يسبقها رمز (Pre)، نظرا لخفة قوامها مقارنة بحليب المرحلة الأولى (1).‬
‫ ‬
وبشكل عام، أوصت الخبيرة هيلمرز الأهل بأن يقوموا بفحص حجم الثقب بأنفسهم في البداية، أو يستشيروا اختصاصي قبالة أو طبيب أطفال مختصا إذا ساورهم الشك فيما إذا كان حجم الثقب مناسبا للطفل أم لا.

المصدر : الألمانية