صورة للطفلة جاهي مكماث (أسوشيتد برس)
أعلن مستشفى الأطفال ومركز الأبحاث في أوكلاند بالولايات المتحدة، أن والدة طفلة تبلغ من العمر 13 عاما كان المستشفى قد أعلن وفاتها سريرا "إكلينيكيا" -بعد مضاعفات إثر جراحة لاستئصال اللوزتين- قد تم تسليمها إلى والدتها يوم الأحد.

وقال مدير قسم طب الأطفال بالمستشفى، ديفد دوراند -في بيان- إن المحقق في أسباب الوفيات في أوكلاند منح لاتاشا وينكفيلد حق الوصاية على ابنتها جاهي مكماث، وإن مصير الطفلة مجهول.

وكتب محامي أسرة الطفلة، كريس دولان مساء الأحد على تويتر أنها لم تعد الآن تحت رعاية مستشفى الأطفال.

وكانت أسرة الطفلة توصلت لاتفاق يوم الجمعة مع المستشفى يسمح لها بنقلها إلى مستشفى آخر إذا قامت بذلك قبل الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي يوم الثلاثاء، وهو الموعد المحدد لانقضاء فترة بقاء مكماث على جهاز التنفس الصناعي.

وكانت مكماث دخلت مستشفى الأطفال في التاسع من الشهر الماضي لاستئصال اللوزتين، إلا أنها بدأت تنزف بشدة بعد الجراحة وتعرضت لسكتة قلبية وتضخم في المخ.

وأعلن المستشفى وفاتها سريرا بعد ثلاثة أيام واعتزم رفعها من على جهاز التنفس الصناعي، إلا أن عائلتها لجأت للمحكمة لابقائها على الجهاز، واكتسبت القضية اهتماما دوليا.

وكان المحامي قال إن كل شيء معد، مضيفا أنه سيجري نقل الطفلة قبل انقضاء المهلة. إلا أنه لم يذكر المزيد من التفاصيل.

وقالت أسرة الطفلة والمستشفى إنه يتحتم على الأسرة توفير وسيلة نقل مجهزة بكل المعدات اللازمة لابقائها على جهاز للتنفس الصناعي ومستشفى آخر مستعد لاستقبالها.

وعرضت منشأة لونج آيلاند للرعاية المستمرة ومركز نيو بيجينينجز كوميونيتي، استعدادهما لاستقبال الطفلة، إلا أنه لم يتضح على الفور ما إذا كانت أسرة مكماث قبِلت العرض، ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من محامي الأسرة.

المصدر : رويترز