العلاج النفسي يلعب دورا كبيرا في إخراج كبار السن من حالة الاكتئاب (الألمانية)
حذرت الخبيرة الألمانية غيرلنده شترونك ريشتر من أن كبار السن أكثر عُرضة للإصابة بالاكتئاب بسبب تراجع الإقبال على الحياة وانخفاض الروح المعنوية لديهم نتيجة لشعورهم بعدم القدرة على تأدية الأدوار الإيجابية التي كانوا يقومون بها في شبابهم، فضلا عن فقدان شريك الحياة أو أحد الأبناء أو تدهور القدرات الحركية أو الذهنية.‬
‫       ‬
وأوضحت ريشتر (من الجمعية الألمانية لمساعدة كبار السن بمدينة كولونيا) أنه يمكن الاستدلال على إصابة كبار السن بالاكتئاب من خلال بعض الأعراض، مثل فقدان الشعور بقيمة الحياة وفقدان الاهتمام بأي شيء، إذ تصبح الهوايات والعمل أو حتى الأسرة والأصدقاء أمرا لا يستحق أي قدر من الاهتمام، فضلا عن العصبية والخوف والقلق والتوتر الدائمين.‬
‫       ‬
كما أن شعور كبار السن ببعض المتاعب الجسدية التي لا يجد لها الطبيب أي سبب عضوي، يمكن أن يكون مؤشراً على إصابتهم بالاكتئاب.‬
‫       ‬
لذلك شددت الخبيرة على ضرورة أن يلاحظ الأبناء أو الأقارب ظهور مثل هذه الأعراض على كبار السن وأن يحثوهم على الخضوع للعلاج النفسي على الفور، مؤكدة أن العلاج النفسي يلعب دورا كبيرا في إخراج كبار السن من حالة الاكتئاب التي يشعرون بها.‬
‫       ‬
وأوضحت ريشتر أن المعالج النفسي يُعد بمثابة طوق النجاة بالنسبة للكثيرين من كبار السن المصابين بالاكتئاب، إذ أن المسن قد يجد في المعالج الشخص الجدير بثقته والذي يستحق أن يبوح له بما بداخله وأن ينصت له ويأخذ بنصائحه، بخلاف الحرج الذي قد يشعر به عند التحدث إلى أفراد أسرته أو أصدقائه مما يحول دون الإفصاح عما يجثم على صدره لهم.

المصدر : الألمانية