توفيت طفلة من هاواي عمرها ثلاث سنوات كانت قد أصيبت بأضرار بالغة في المخ الشهر الماضي أثناء علاج أسنانها، وذلك حسب ما ذكر محامٍ لعائلتها، الذي قال أيضا إن الأمر نتج عن إعطائها جرعة زائدة من المخدر.

وأقامت عائلة الطفلة فينلي بويل دعوى قضائية الأسبوع الماضي ضد طبيبة الأسنان المعالجة ومستشفى آيلاند لطب أسنان الأطفال، قائلة إنه "تم إعطاء الطفلة جرعات غير سليمة من المخدر، وإن أفراد طاقم
المستشفى لم يكونوا مدربين بشكل ملائم للتعامل مع الحالات الطارئة".

وأوضحت العائلة -في وثائق المحكمة- أنه في الثالث من الشهر الماضي أخذت آشلي بويل ابنتها الصغيرة إلى مستشفى آيلاند لعلاج مكثف في أسنانها، شمل علاجا لجذور الأسنان وحشو عدة ضروس.

وقال محامي العائلة إن الطفلة "أعطيت كمية مفرطة بشكل كبير من المخدر، مما أدى لتوقف قلبها وإصابتها في ما بعد بضرر في المخ"، مضيفا أنه "اتضح في نهاية الأمر أنها جرعة زائدة كبيرة"، وذلك وفقا لتصريح المحامي.

وتأتي وفاة فينلي بعد قضية في كاليفورنيا جذبت الانتباه في شتى أنحاء الولايات المتحدة الشهر الماضي عندما أعلن الموت الدماغي للطفلة جاهي مكماث (13 عاما) بعد "خطأ" أثناء جراحة لإزالة اللوزتين في مستشفى للأطفال في أوكلاند.

المصدر : رويترز