الخلايا الجذعية تمتلك القدرة على التمايز عن أي نوع آخر من الخلايا (غيتي إيميجز)

قال علماء من اليابان إن من الممكن استخدام الأحماض لإعادة الخلية لشكل يشبه الحالة الجنينية القابلة للتشكل لأي نوع من الخلايا. واستخدم العلماء لتحقيق ذلك محلولا من الليمون المخفف.

وذكر العلماء في دراستهم التي نشرت يوم الأربعاء في مجلة "نيتشر" البريطانية أن الخلايا الناتجة عن هذه الصدمة الحمضية والتي تعرف بـ"خلايا ستاب" يمكن أن تتطور إلى أي نوع مرغوب فيه من الخلايا.

وكان العلماء يحتاجون حتى الآن في تحقيق هذه الخطوة لإضافة جينات أو بروتينات من نوع خاص إلى هذه الخلايا للوصول بها إلى هذه الحالة القابلة للتطوير إلى أي نوع من الخلايا.

غير أن فريق الباحثين -تحت إشراف هاروكو أوبوكاتا من مركز التطوير الحيوي في مدينة كوبه اليابانية- عالج خلايا أجسام فئران حديثة الولادة باستخدام محلول من الليمون المخفف لجعلها خلايا شبه جذعية.

ورأى أوستين سميث من جامعة كامبريدج البريطانية في تعليق له في المجلة نفسها على الدراسة، أن هذا البحث يفتح آفاقا جديدة أمام أبحاث العلاج بالخلايا الجذعية، ولكنه أكد في الوقت ذاته أن من دواعي التحفظ على نتائج الدراسة أنها أجريت حتى الآن فقط على خلايا فئران غير ناضجة.

المصدر : الألمانية