دراسة يابانية: نسبة الدهون البنية كانت زائدة بشكل واضح لدى الأشخاص الذين تعرضوا للبرد (دويتشه فيله)
قد يكون الجواب نعم، إذ أظهرت دراسة حديثة أن التعرض للطقس البارد يساعد في حرق الدهون وبالتالي في التخلص من الوزن الزائد. كما توصل باحثون يابانيون إلى أن التعرض للجو البارد بشكل منتظم يساعد في حرق الدهون.

ويعد حساب السعرات الحرارية في كل وجبة أو ممارسة الرياضة يوميا لعدة ساعات من الطرق الشائعة لإنقاص الوزن، ويركض الباحثون عن الرشاقة وراء أي حمية غذائية (ريجيم) جديدة على أمل فقدان عدة كيلوغرامات.

وأظهرت دراسة حديثة أن فقدان الوزن لا يحتاج إلى حساب كمية السعرات الحرارية في كل وجبة أو حتى ممارسة الرياضة بقوة، إذ إن الطقس البارد يساعد في فقدان الوزن.
 
وتوصل باحثون يابانيون في دراسة نشرتها صحيفة فرانكفورتر روندشاو الألمانية إلى أن التعرض للطقس البارد بشكل منتظم يساعد في حرق الدهون، على عكس البقاء في غرف دافئة معظم الوقت.
 
ورصد العلماء تراجع معدلات الدهون في أجسام أشخاص قضوا يوميا ساعتين في درجة حرارة 17 درجة مئوية لمدة ستة أسابيع، على العكس من مجموعة أخرى خضعت للدراسة كان أفرادها يقضون وقتهم في غرف جيدة التدفئة دون التعرض كثيرا للطقس البارد.
 
ونقلت الصحيفة الألمانية عن القائمين على الدراسة توضيحهم أن نسبة الدهون البنية كانت زائدة بشكل واضح لدى الأشخاص الذين تعرضوا للبرد. والدهون البنية لا تسبب السمنة على عكس الدهون البيضاء ومسؤوليتها تتركز في تدفئة الجسم وبالتالي تستهلك الكثير من السعرات الحرارية.

المصدر : دويتشه فيلله