المادة اللاصقة تغلق الجرح في خلال ثوانٍ (دويتشه فيلله)
تمكن فريق عالمي من العلماء من ابتكار مادة لصق يمكن استخدامها في العمليات الجراحية المعقدة، مثل عمليات القلب المفتوح، وقد تساعد في المستقبل على تسهيل عمليات القلب خاصة بالنسبة للأطفال.

وقام فريق باحثين بابتكار مادة لصق للاستخدام أثناء العمليات الجراحية، خاصة في عمليات القلب المفتوح لغلق الجرح في خلال ثوانٍ، وذلك وفق ما جاء بمجلة "سيانس ترانسلاشيونال ميديسين" الألمانية الطبية.

ونقل موقع "سينيكس" العلمي عن نورا لانغ المشاركة الرئيسية بالدراسة والطبيبة المساعدة بجامعة فرايبورغ-باد كروتسينغن قولها إنه حتى الآن كان يجب القيام بخياطة تستغرق ساعات طويلة لغلق جرح القلب، ولهذا كان الأطباء بحاجة إلى مادة لاصقة يمكن استخدامها في بعض مراحل العملية الجراحية.

وتابعت نورا أن المواد اللاصقة التي استخدمت حتى اللحظة كانت سامة، وليست لها قدرة كبيرة على اللصق، كما أنها كانت تفقد القدرة على اللصق تحت تأثير الظروف المحيطة، وذلك وفق لانغ.
 
وبالتعاون مع أطباء أميركيين، تمكن أطباء ألمان بجامعة فرايبورغ من ابتكار مادة لاصقة صادة للمياه، يمكن تحفيزها خلال ثوانٍ معدودة عن طريق الضوء فوق البنفسجي، وهي مستوحاة من الطبيعة. فبعض الحشرات تنتج إفرازات لزجة صادة للمياه، تبقى ثابتة في الأماكن الرطبة، وهو أمر ضروري بالنسبة لمادة تستخدم في جراحة القلب وستكون في احتكاك دائم بالدم.

وتبشر النتائج الأولية للتجارب التي أجريت على الحيوانات باستخدام هذه المادة بالنجاح، كما توضح ماريا نونس بيريرافون من مستشفى النساء ببوسطن، والتي أشارت إلى أنه كان بالإمكان إغلاق فتحة القلب دون خياطة وتمكن الدم من التدفق مجددا. وللمواد اللاصقة ميزة أخرى، إذ يمكنها الوصول إلى مناطق من الصعب الوصول إليها عند الخياطة، إضافة إلى أن استخدامها أسرع.

المصدر : دويتشه فيلله