حشوة ثدي معيبة من إنتاج شركة "بولي إمبلانت بروتيس" (غيتي إيميجز)

رفضت محكمة استئناف فرنسية يوم الثلاثاء استئناف شركة ألمانية ضد دفع تعويضات عن أضرار لمئات النساء اللائي حصلن على حشوات ثدي معيبة أعطت موافقتها على استخدامها.

وكانت شركة إدارة الجودة "تي يو إي في راينلاند" قد طلبت من المحكمة إلغاء أمر قضائي مؤقت بدفع ثلاثة آلاف يورو (4057 دولارا) لكل امرأة من 1700 امرأة حصلن على حشوات ثدي من شركة "بولي إمبلانت بروتيس" الفرنسية.

إلا أن المحكمة قالت إن التعويض عن الأضرار -الذي صدر حكم بشأنه خلال محاكمة الشركة الألمانية في مدينة تولون في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي- لا يزال ساريا، وذلك في انتظار التقدم باستئناف كامل الأركان القانونية.

وقضت محكمة تولون أن الشركة الألمانية "لم تضطلع بالتزاماتها في الفحص والمراقبة" من خلال منح تصديق لاستخدام الحشوات المصنعة من قبل شركة "بي آي بي" في أوروبا، على الرغم من أنها محشوة بسيليكون غير مطابق للمعايير المتعارف عليها ما يجعلها عرضة للتمزق.

ودفعت شركة "تي يو إي في" بقولها إن دورها كشركة اعتماد هو فحص "العيوب غير المقصودة" من قبل المصنعين وليس "الغش المتعمد".

وصدر حكم على مؤسس الشركة الفرنسية جان كلاود ماس بالسجن لأربع سنوات بتهمة الغش البالغ في ديسمبر/كانون الأول.

المصدر : الألمانية