التدخين يؤثر على الأم والجنين (دويتشه فيلله)

زعم عالم من جامعة أمستردام في هولندا أن تدخين المرأة أو تعرضها للتوتر أثناء الحمل قد يؤثر على ذكاء الطفل واحتمال أن يكون شاذا جنسيا.

ويعتقد أن نمط حياة الحامل ينعكس على تطور الجنين، مثل شرب الخمر وتعاطي المخدرات أو السكن في بيئة يرتفع فيها مستوى التلوث. إذ إن تطور دماغ الجنين خلال الحمل يؤثر على حياته عندما يكبر.

ويزعم بروفيسور علم الأحياء العصبي في جامعة أمستردام ديك سواب أن شرب الخمر وتعاطي المخدرات يمكن أن يخفض ذكاء الطفل. أما أخذ هرمونات صناعية أثناء الحمل أو التدخين فإنه يزيد احتمال أن تكون المواليد الإناث شاذات جنسيا.

ويضيف البروفيسور أن معاناة الحامل من التوتر أثناء الحمل يزيد احتمال الشذوذ لدى المواليد من كلا الجنسين.

كما يشير إلى أن الدراسات أظهرت أن النساء اللواتي كن يأخذ الإستروجين الصناعي ما بين عامي 1939 و1960 لتقليل احتمال الإجهاض لديهن، ارتفع عندهن احتمال أن تكون بناتهن الإناث شاذات.

كما أضاف سواب أن تعرض الحامل للنيكوتين والأمفيتامين يزيد أيضا احتمال الشذوذ لدى الأبناء من الإناث. أما سكن الحامل في منطقة ترتفع فيها معدلات التلوث فيرتبط بزيادة مخاطر إنجاب طفل مصاب بالتوحد.

المصدر : ديلي تلغراف