وجدت دراسة سويدية حديثة أن نقص النوم يمكن أن يلحق الضرر بالدماغ بالطريقة نفسها التي يلحقها التعرّض لضربة على الرأس. وهذا قد يعني أن عدم النوم يشبه لكمة قوية تسدد إلى رأسك.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الباحثين في جامعة يوبسالا السويدية، وجدوا أن عدم النوم لليلة واحدة يتسبب بتغييرات في الدماغ مشابهة للتي تحصل بعد التعرّض لضربة على الرأس.

وقال العلماء إن الشباب السليمين الذين شملتهم الدراسة، أظهروا ارتفاعا في المواد الكيميائية نفسها التي تشير لتضرر في الدماغ.

وقال الباحث المسؤول عن الدراسة، كريستيان بينيديكت، إن المادتين الكيميائيتين (NSE) و(S-100B) هما مؤشران حيويان على تضرر الدماغ.

وأضاف أنهم وجدوا أن مستويات المادتين في الدم ارتفعت لدى المجموعة التي بقيت من دون نوم طوال الليل، ومع أن ذلك لم يكن بالحد الذي يحصل عند التعرّض لجرح في الرأس، لكن الارتفاع كان ملحوظا.

وأشار إلى أن دراسته تدعم نتائج دراسات أخرى أظهرت أن نقص النوم يزيد خطر الإصابة بألزهايمر ومرض باركنسون والتصلب المتعدد.

المصدر : يو بي آي