أسباب عسر القراءة ليست واضحة (دويتشه فيلله)
لا يرتبط مرض عسر القراءة بعمر الإنسان، فهو يصيب الأطفال والبالغين، ويصعب على المصابين به لفظ ما يكتبونه بشكل سليم دون معرفة السبب. مما دفع علماء من معهد ماكس بلانك في ألمانيا للبحث عن أسباب المرض وطرق علاجه.

ويحاول علماء معهد ماكس بلانك للإدراك البشري في مدينة لايبزيغ، معرفة أسباب نشوء مرض عسر القراءة، وذلك بهدف تطوير تشخيص متكامل لهذا المرض الذي يظهر في مراحل الطفولة.

وترى مديرة مشروع البحث كاترين كريغشتاين أن معرفة أسباب هذا المرض أمر صعب جدا، إذ من غير الواضح فيما إذا كان الأمر يتعلق بذكاء الأطفال أم أن لذلك علاقة بمشاكل نفسية تواجههم.

وبإجراء فحوصات على أحد المصابين بعسر القراءة، اكتشف الباحثون وجود مناطق بالدماغ -كان يعتقد أنها مسؤولة عن الإدراك - مسؤولة عن اللغة أيضا، وأن هذا الجزء من الدماغ يعمل لدى مرضى عسر القراءة بطريقة مختلفة. وهو اكتشاف أساسي سيسمح بتطوير اختبار مبكر وتطوير طرق علاجية أفضل، وفق ما تؤكد كريغشتاين.
 
وفي الغالب يتم التعرف على مرض عسر القراءة بالمدرسة، أي في وقت متأخر جدا، لأن القدرة على القراءة والكتابة تخلق مع الإنسان، ولهذا يضيع وقت ثمين يمكن الاستفادة منه في مراحل العلاج.

المصدر : دويتشه فيلله