الجين المميت في البعوض المعدل وراثيا يسبب موت البيض أثناء عملية التفريخ في الماء (الألمانية)
أعلنت وزارة الصحة في بنما يوم الاثنين أنه سيتم نشر الآلاف من البعوض المعدل وراثيا في البلاد وذلك في محاولة لوقف انتشار فيروس حمى الضنك. وينتقل المرض عبر بعوضة "إيديس أجيبتي".

وحمى الضنك المعروفة أيضا بالحمى النزفية هي واحدة من أسرع الأمراض المدارية نموا في العالم، وصنفتها منظمة الصحة العالمية بأنها تمثل "تهديدا وبائيا"، إذ إن ما يقرب من نصف سكان العالم عرضة لخطر الإصابة بها.

وفي الوقت الذي انتشر فيه الفيروس في الآونة الأخيرة ليصل إلى أماكن بعيدة مثل روسيا والبرتغال والولايات المتحدة، إلا أن المناطق شبه الاستوائية مثل بنما تعد عرضة بشكل خاص لمثل هذه الأوبئة بسبب المناخ الذي يشجع على تكاثر البعوض.

وتعتبر بعوضة "إيديس أجيبتي" أو بعوضة الحمى الصفراء، الناقل الرئيسي لفيروس حمى الضنك.

وتحمل البعوضة المهندسة وراثيا والتي تمت الموافقة على نشرها جينات توقف دورة نمو بعوضة الحمى الصفراء من خلال تعطيل القدرة الإنجابية لذكور البعوض.

ويأمل مسؤولو الصحة في بنما أنهم من خلال نشر ما يكفي من ذكور البعوض المعدل وراثيا الذي لا تبقى ذريته على قيد الحياة، فإن أسراب البعوض ككل ستنخفض بشكل سريع.

وسيتم نشر البعوض في ثلاثة مجتمعات محلية في منطقة أرايجان الواقعة على بعد 18 كيلومترا غرب مدينة بنما.

وقال مسؤولو صحة في المنطقة إن البعوض المعدل وراثيا لا يشكل خطرا على صحة الإنسان، ويرجع ذلك إلى حقيقة كون الذكور تتغذى على رحيق النباتات لا على الدم البشري.

وقال مدير معهد الصحة المسؤول عن العملية نيستور سوسا، إن البعوض المعدل وراثيا يعد أقل خطرا على صحة الإنسان من حملات تطهير الحشرات بالدخان الواسعة النطاق التي عادة ما تتم للسيطرة على بعوض الحمى الصفراء.

وأضاف سوسا أن الجين المميت في البعوض المعدل وراثيا يسبب موت البيض أثناء عملية التفريخ في الماء، ومن ثم فإن البعوض لا يتم نشره في البيئة.

وقد تم بالفعل تطبيق تقنيات مشابهة في المكسيك وجزر الكناري وماليزيا في محاولة لمحاربة الأمراض التي تنقلها الحشرات. 

المصدر : الألمانية