طفل يتلقى التطعيم لشلل الأطفال في الهند (أسوشيتد برس)
قالت منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين إنه يوافق ذكرى مرور ثلاث سنوات على آخر حالة إصابة بشلل الأطفال في الهند، مما يمهد الطريق أمام إعلان خلو البلاد من الفيروس ويعزز جهود القضاء على المرض على مستوى العالم.

وكانت آخر حالة إصابة بشلل الأطفال في الهند أعلنت في 13 يناير/ كانون الثاني 2011، وذلك عندما اكتشفت إصابة طفلة تبلغ من العمر عامين بالمرض في ولاية البنغال الغربية. ومع مرور ثلاث سنوات دون ظهور حالة جديدة يمكن إعلان خلو الهند من المرض. 

 ولا يزال شلل الأطفال من الأمراض المتوطنة في ثلاث دول فقط هي: أفغانستان وباكستان ونيجيريا.

وقالت ممثلة منظمة الصحة العالمية في الهند، ناتا مينابدي إننا ندين بالفضل كثيرا للحكومة. مشيرة إلى أنه شيء يدفع للشعور بالفخر الشديد والمسؤولية الكبيرة، وذلك لأننا ساعدنا الحكومة في الوصول إلى هذا الإنجاز الرائع. مضيفة أن نجاح الهند أعطى حافزا لحملة عالمية للقضاء على شلل الأطفال.

وذكرت مينابدي أن الملايين شاركوا في حملة تطعيم الأطفال ضد المرض في الهند. مضيفة أن منظمة الصحة العالمية ستعلن رسميا خلو الهند من شلل الأطفال بحلول نهاية مارس/آذار، وذلك حين تستكمل الإجراءات القانونية.

وظل شلل الأطفال حتى الخمسينيات من القرن الماضي يصيب الآلاف بالشلل سنويا في الدول الغنية. ويهاجم الفيروس الجهاز العصبي وقد يسبب شللا لا يمكن علاجه وذلك في غضون ساعات من الإصابة.

وفي عام 2009 أصيب 741 هنديا بشلل الأطفال، أي قرابة نصف عدد المصابين بالمرض في العالم ذلك العام. لكن عدد المصابين في الهند انخفض إلى 42 عام 2010 ثم إلى مصاب واحد فقط في 2011.

ووصل عدد الإصابات بشلل الأطفال في أفغانستان ونيجيريا وباكستان في 2013 إلى 148 حالة، كما ظهرت 224 حالة إصابة جديدة في دول لا يعتبر المرض فيها متوطنا مثل الصومال وسوريا وكينيا.

المصدر : رويترز