ممارسة الرياضة أثناء نزلة البرد قد تؤدي إلى الإصابة بالتهاب رئوي أو التهاب عضلة القلب (الألمانية)
حذر اختصاصي الطب الرياضي الألماني يواخيم لاتش من ممارسة الرياضة عند الإصابة بنزلة برد، لا سيما إذا كانت مصحوبة بارتفاع في درجة الحرارة، إذ قد تتسبب ممارسة الرياضة في هذه الحالة بالتعرض لمخاطر صحية جسيمة تهدد الحياة.‬
‫       ‬
لذلك أوصى لاتش من الجامعة الرياضية الألمانية بمدينة كولونيا، قائلا إنه ينبغي أخذ فترة طويلة من الراحة، إذ لا تجوز العودة لممارسة الرياضة من جديد إلا بعد مرور خمسة أيام على الأقل من عودة درجة الحرارة إلى المعدل الطبيعي.‬
‫       ‬
وأوضح الطبيب أن ممارسة الرياضة عند الإصابة بنزلة برد قد تتسبب في الإصابة بعدوى بكتيرية شديدة تتطور إلى الإصابة بأمراض خطيرة، مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب عضلة القلب أو التهاب غلاف القلب المعروف علميا باسم "التهاب التامور".‬

وأردف الطبيب يمكن أن تؤدي أيضا إلى إلحاق أذى كبير بصحته، فعلى سبيل المثال يمكن أن تؤدي مثل هذه الالتهابات بالقلب إلى الإصابة بقصور فيه بأسوأ الأحوال، الأمر الذي يستلزم إجراء جراحة فيه، كما أن هذه الأمراض قد تعرض حياة المريض للخطر. ‬
      ‬‫       ‬
‫وفي حال الإصابة بآلام في الحلق، شدد لاتش على ضرورة استشارة الطبيب أولا قبل ممارسة أي أنشطة رياضية، محذرا من أن الإصابة بالبكتيريا العقدية -التي قد تشكل خطورة كبيرة أيضا على القلب- قد تؤدي لحدوث ذبحة صدرية.

أما عند الإصابة بالإنفلونزا الناتجة عن فيروسات فأكد الطبيب لاتش أنه قلما يكون المريض قادرا من الأساس على ممارسة أي أنشطة رياضية، إذ عادة ما تتخذ الإصابة بفيروس الإنفلونزا مسارا مرضيا شديدا لا يتيح للمريض التفكير في ممارسة أي أنشطة رياضية.‬

المصدر : الألمانية