أظهرت دراسة سويسرية حديثة أن التلامس الجسدي مثل مسك الأيدي والتربيت والعناق يلعب دورا كبيرا في الحفاظ على دفء العلاقة الزوجية،‬ كما أنه يحد من التوتر العصبي ويمنح الزوجين إحساسا بالهدوء ويعمل على خفض ضغط الدم، وبالتالي يحسن صحتهما.

وأجرى هذه الدراسة علماء نفس من جامعتي زيورخ وفريبورغ السويسريتين، حيث طلبوا من 102 زوج تدوين مشاعرهم ومعدلات التلامس الجسدي بينهم في دفتر يوميات لمدة أسبوع.‬

وتوصل الباحثون إلى أن الأزواج الذي سجلوا معدلات عالية من التلامس الجسدي يشعرون براحة نفسية وسعادة أكبر بكثير من أقرانهم الذين سجلوا معدلات منخفضة.‬

وأشار الفريق البحثي إلى أن التلامس الجسدي الذي يفيض بالعطف والحنان له تأثيرات إيجابية أخرى بالإضافة إلى تحفيز السعادة الزوجية، فهو يحد من التوتر العصبي ويمنح الزوجين إحساسا بالهدوء ويعمل على خفض ضغط الدم، وبالتالي يحسن الحالة الصحية العامة للزوجين.

المصدر : الألمانية